قصص تليجرام

تحت جناح الموت

أهداء لمن يهمني رضاه..أتمنى أن تروقك كلماتي..كما أرجو أن يكون عملي قد راقك..إن لم يكن كذلك فسامحني..لا أريد أن أغضبك-غضبك-هو ما لا أريده الب...

مشبوح

(مشبوح) الجزء الأول(الحكاية الثانية) أستفاق من وسنته الخاطفة على ألم كالنار يسري فى منكبيه و عضديه..بينما لم يعد يشعر بكفيه المربوطتان بحبل ...
قصص تليجرام